Home » مقالات » “كريستال لاغون” تبني بحيرة اصطناعية في مشروع مركز الأمير سلطان الحضاري في جدة
image021

“كريستال لاغون” تبني بحيرة اصطناعية في مشروع مركز الأمير سلطان الحضاري في جدة

crystal lagoon

 

بيان صحفي

للنشر الفوري

تصل مساحتها إلى 8 هكتارات

“كريستال لاغون” تبني بحيرة اصطناعية

في مشروع مركز الأمير سلطان الحضاري في جدة

 

دبي،3سبتمبر 2014 – أعلنت كريستال لاغونز، الشركة الرائدة في تكنولوجيا تطوير البحيرات البلورية العملاقة، أعلنت أنها ستبدأ تنفيذ ثاني مشاريعها في المملكة العربية السعودية والمتمثل في بناء بحيرة اصطناعية بمساحة 8 هكتارات ضمن مشروع مركز الأمير سلطان الحضاري وهو مشروع متعدد الاستخدامات يجري تطويره على مساحة 240 هكتارا شمال مدينة جدة.

ويضم المشروع، الذي تبلغ تكلفته 15 مليار ريال سعودي (4 مليارات دولار امريكي)، عدد من المرافق الرئيسية بما فيها مدينة طبية ومركز ثقافي ومرافق تعليمية وفنادق فاخرة وفلل وشقق سكنية اضافة إلى مرافق رياضية وترفيهية تشمل ملعب غولف جاك نيكولاس بتسع حفر.

وقال كيفن مورغان، الرئيس التنفيذي لشركة كريستال لاغونز:”مشروع البحيرة البلورية يمثل أكبر مشروع من نوعه من صنع الانسان في المملكة ويعد بالنسبة لنا نقلة كبيرة لابراز امكانيانتا المتطورة في تكنولوجيا تطوير البحيرات العملاقة وتعزيز تواجدنا في أسواق الشرق الأوسط. ويكتسب هذا المشروع أهمية خاصة للبلد حيث يجري تطويره وفاءً لذكرى صاحب السمو الملكي الأمير سلطانبن عبد العزيز آل سعود. ومما لا شك فيه أن شراكتنا مع مركز  مركز الأمير سلطان الثقافي توفر لنا فرصة كبيرة للاسهام بخبراتنا وقدراتنا في ابراز هذا المشروع العالمي الذي يمثل ايقونة ثقافية للمنطقة ككل”.

ويضم المشروع متعدد الاستخدامات، الذي ينفذ على مراحل تمتد لـ5 سنوات بما فيها المرحلة الأولى التي ستكتمل في 2015، 3,600 وحدة سكنية تشمل الشقق والفلل و750 غرفة فندقية موزعة على ثلاثة فنادق فاخرة ومجمع طبي ومستشفيات وعيادات طبية تحت ادارة “هوستن ميثودست” التي تعد أكبر مشغل للمستشفيات في الولايات المتحدة الأمريكية. كما يضم المشروع جامعة دولية ومدرستين ومرافق متنوعة للتسوق ومركزا ثقافيا.

وأضاف مورغان: “في الواقع أن الامكانات الكبيرة المحتملة لقطاع العقارات في المملكة العربية السعودية تؤهلها حاليا لتكون واحدة من أكثر الأسواق طموحا في المنطقة. ونحن على ثقة بأن مشروع البحيرة البلورية التي سنشيدها ضمن هذا المشروع الجديد سيضيف معلما بارزا بما يتميز به من مواصفات جمالية وتقنية متطورة تتماشى ومتطلبات حماية البيئة”.

وتابع: “من خلال مشاريعنا الخاصة ببناء بحيرات اصطناعية عملاقة والتي تم تنفيذها أو يجري تنفيذها عبر دول منطقة الشرق الأوسط بما فيها مصر وسلطنة عمان والامارات العربية المتحدة، فنحن نشهد اهتماما كبيرا من قبل المطورين من مختلف دول المنطقة الذين يحرصون على اضفاء لمسات التميز في مشاريعهم من خلال منتجات ومرافق مبتكرة تعزز تجربة الترفيه لدى الزوار”.

يشار إلى أن محفظة مشاريع كريستال لاغونز تضم 300 بحيرة بللورية في 60  دولة في امريكا الجنوبية والشرق الأوسط. وقد حازت الشركة  على رقمين قياسيين من موسوعة غينيس من خلال بحيرة سان الفونسو ديلمار في تشيلي وبحيرة شرم الشيخ في مصر التي تعد حاليا أكبر بحيرة اصطناعية في العالم حيث تبلغ مساحتها 12 هكتارا.

وتعد كريستال لاغون الشركة الوحيدة في العالم التي تمتلك تكنولوجيا حصرية متقدمة لتطوير وبناء مسطحات مائية عملاقة بكلفة اقتصادية مما عزز من مركزها على المستوى العالمي في توفير منتجات فريدة للمناطق السياحية والمشاريع العقارية الفخمة. وتستخدم الشركة مواد كيماوية أقل بـ100 مرة عن ما تستخدمه النظم التقليدية لأحواض السباحة و2 في المائة فقط من الطاقة المطلوبة لتقنيات التصفية (الفلترة) التقليدية ما يجعل البحيرات مشاريع مستدامة.

-انتهى-

الصورة

كيفن مورغان، الرئيس التنفيذي لشركة كريستال لاغونز.

حول كريستال لاغون:

كريستال لاغون كوربوريشن هي شركة ابتكار عالمية طورت وسجلت براءة اختراع لتكنولوجيا تسمح ببناء مسطحات مائية صافية بلا حجم محدد بتكلفة وصيانة اقتصادية. وتتراوح التطبيقات التكنولوجية للشركة والمسجلة كبراءة اختراع في 160 بلدا بين الاعمال الترفيهية التي يمكنها تجسيد حياة الشاطىء المريحة في أي مكان في العالم، وحتى التطبيقات الصناعية المختلفة كالتبريد المغلق الدارة وتحلية المياه وصناعة التعدين. طور هذه التكنولوجيا العالم المتخصص بالكيمياء الحيوية فرناندو فشمان مؤسس ورئيس مجلس ادارة الشركة الذي سجل براءة اختراع التكنولوجيا وأسس الشركة عام 2007. وفي اقل من ثلاث سنوات من تأسيسها سجلت كريستال لاغون نموا استثنائيا وهي حاليا تعمل على اكثر من 250 مشروعا في اكثر من 50 دولة بما فيها مصر والاردن والامارات والسعودية واندونيسيا وسنغافورة وكولومبيا والبرازيل والارجنتين والبيرو والباراغواي والولايات المتحدة.